الجمعة 20/أكتوبر/2017مالساعة 03:21(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

النتائج النهائية للانتخابات الجزائرية تفقد الحزب الحاكم ثلاثة مقاعد

تاريخ النشر: 19/05/2017 [ 09:50 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: أصدر المجلس الدستوري الجزائري النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، التي جرت في 4 مايو الجاري، حيث أظهرت تغييرا طفيفا تمثل بفقدان حزب جبهة التحرير الوطني الفائز ثلاثة مقاعد.

وورد في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، اليوم الجمعة، أن الحزب الحاكم خسر ثلاثة مقاعد كان حصل عليها حسب النتائج الأولية، ليصبح عدد نوابه 161 نائبا، وذلك لصالح كل من تحالف حركة مجتمع السلم (إسلامي) الذي أصبح لديه 34 مقعدا، وتجمع أمل الجزائر، الذي يقوده الوزير السابق عمار غول (منشق عن حركة مجتمع السلم)، الذي صار لديه 20 مقعدا.

فيما حصل حزب الجبهة الوطنية الجزائرية (وسط/معارض) على مقعد وحيد وهي حصيلته في هذا السباق الانتخابي، بحسب البيان.

ولفت المجلس (أعلى سلطة قضائية) إلى أنه تلقى منذ إعلانه النتائج الأولية قبل عشرة أيام، 295 طعنا من قبل الأحزاب والمترشحين.

وبيّن أنه "تم رفض 275 طعنا لعدم كفاية أدلة الاثبات، أو لعدم التأسيس، وقبول 20 طعنا باعتبارها طعونا مؤسسة واردة من عدة محافظات".

ووفق نتائج أولية كان المجلس نشرها في 9 مايو/أيار الجاري، تصدّر حزب جبهة التحرير الوطني الأحزاب الفائزة بـ 164 مقعدا، من أصل 462 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، متبوعا بحزب التجمع الوطني الديمقراطي (ثاني أكبر أحزاب الموالاة) بـ 100 نائب.

وحل تحالف حركة مجتمع السلم، وحركة التغيير (إسلامي) ثالثا بـ 33 مقعدا، فيما توزعت بقية المقاعد على قرابة 35 حزبا سياسيا.

وفي وقت سابق، أعلن المجلس الدستوري، أن نسبة المشاركة بلغت 35.37%، بدلاً من 37.09% التي أعلنتها وزارة الداخلية في وقت سابق.

وتعد هذه النتائج نهائية ولا يمكن الطعن فيها من قبل الأحزاب والمترشحين، وفق قانون الانتخابات.

وكانت الجزائر قد أجرت، يوم 4 مايو الجاري، الانتخابات البرلمانية السادسة في تاريخها، منذ إقرار التعددية في فبراير/شباط 1989، بمشاركة 53 حزبا سياسيا، وعشرات القوائم المستقلة.

وبعد إعلان النتائج الأولية من قبل وزارة الداخلية، توالت تصريحات لقادة عدة أحزاب معارضة تندد بوقوع عمليات"تزوير" في عدة محافظات لصالح الحزب الحاكم، فيما دعت وزارة الداخلية أصحابها إلى تقديم أدلة وأعلن مراقبون أجانب أن الاقتراع جرى بـ"شفافية".

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن