الاربعاء 22/نوفمبر/2017مالساعة 16:26(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

"المقاصد" تجري عملية معقدة ونادرة على مستوى العالم

تاريخ النشر: 18/10/2017 [ 11:33 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن - رام الله

نجح المركز الفلسطيني لجراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية برئاسة الدكتور نزار حجة، من إجراء عملية بالغة التعقيد لإصلاح عيوب خلقية في الشرايين الرئوية لطفل يبلغ من العمر 21 يوما، مع الحفاظ على قلب الطفل نابضا دون وضعه على جهاز تروية القلب والرئتين المساعد، ما يعتبر نقلة نوعية في جراحة قلب الأطفال.

وأكد الدكتور حجة، أن إجراء هذه العملية يعتبر نادرا جدا على مستوى العالم، فيما تم إجراؤها للمرة الأولى في فلسطين، مضيفا أن الطاقم الجراحي اتخذ قرارا هاما بإجراء هذه العملية الجراحية التي استغرقت مدة 4 ساعات؛ تكتب تاريخا جديدا وتسجل تطورا هاما في مجال جراحة قلب الأطفال على المستوى الإقليمي والعالمي.

وأوضح أن قسم الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى المقاصد اكتشف وجود عيب خلقي في الشرايين الرئوية للطفل خلال فترة الحمل، مبينا أن الشريان الرئوي كان مغلقا تماما، فيما كانت الشرايين الرئوية الأخرى منفصلة عن بعضها البعض.

 

 

وتابع الدكتور نزار: تم إدخال الطفل إلى قسم الأطفال حديثي الولادة في مستشفى المقاصد فور ولادته، لتلقي العناية الأولية الحثيثة إلى حين تم تجهيز طاقم جراحة قلب الأطفال لإجراء هذه العملية التي وصفها بأنها بالغة الصعوبة والتعقيد، حيث قام الطاقم الجراحي بفصل الشرايين الرئوية وإيجاد شريان رئوي رئيسي عن طريق استخدام مادة (البريكارديوم) الموجودة في غشاء التامور المحيط بالقلب، وذلك لتصل الدورة الدموية والأكسجين إلى الرئتين بطريقة سليمة، في حين لم يتم إيقاف عمل القلب أثناء العملية ودون الحاجة الى اللجوء لاستخدام جهاز تروية القلب والرئتين.

وأفاد الدكتور حجة بأن الحفاظ على قلب الطفل سليما ونابضا أثناء فترة الجراحة يعرض حياة الطفل لأدنى درجات الخطورة، ومردفا أن الحالات المشابهة لا تزال تجرى في العديد من دول العالم بواسطة جراحة "القلب النابض" باستخدام جهاز تروية القلب والرئتين، وعن طريق تحويل الدورة الدموية إلى خارج الجسم، بينما ستحدث هذه التقنية التي تم استخدامها في مركز جراحة قلب الأطفال بالمقاصد تحوّلا جديدا في الاختصاص.

ووفقا للدكتور حجة فقد بدأت مؤشرات التعافي تظهر على الطفل إثر العملية، حيث تم فصله بعد عدة أيام عن جهاز التنفس فيما بدا نبضه بحالة جيدة، ليصبح قادرا على الاستمرار بحياته الطبيعية.

وتقدم الدكتور حجة بالشكر والتقدير للطواقم الطبية والتمريضية في مستشفى المقاصد التي شاركت في تنفيذ العملية بنجاح، خاصا بالذكر قسم النسائية والتوليد برئاسة د. سعادة جابر وقسم الأطفال حديثي الولادة برئاسة د. حاتم خماش، وكذلك قسم أمراض القلب وقسمي الأشعة والتخدير.

/ش/

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن