الخميس 20/سبتمبر/2018مالساعة 21:06(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

خريجون لـ"صوت الشباب": كفى تهميش وبطالة وغياب الأمل يحطم حياتنا

تاريخ النشر: 08/02/2018 [ 20:33 ]
خريجون لـ"صوت الشباب": كفى تهميش وبطالة وغياب الأمل يحطم حياتنا
  • انشر الخبر عبر:

غزة – صوت الشباب - سوار أبو قمر، تصوير: محمد موسى
اشتكى المئات من خريجي قطاع غزة من استمرار معاناتهم من حالة التهميش والبطالة وغياب الأمل في إيجاد حياة كريمة تساعدهم على تحقيق طموحاتهم.
جاء ذلك خلال مسيرة حاشدة انتهت بوقفة احتجاجية نظّمتها لجنة الدفاع عن الخريجين، بمشاركة عددٍ من مؤسسات المجتمع المدني ولفيف من القيادات الفلسطينية، في ميدان الجندي المجهول بمدينة غزة.


ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، لافتات تطالب بتوفير فرص عمل لهم تضمن بقاء واستمرار حياتهم، وسط الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة.
وقال رئيس لجنة الدفاع عن الخريجين إيهاب أبو عرمانة لـ"صوت الشباب"، إن "فكرة التنظيم للمسيرة جاءت بعد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين ومطالبتهم بإيجاد حلول لواقع الخريجين"، مضيفاً: "لم نجد أي تحرك جدي من قبل المسئولين فقررنا النزول إلى الشارع للمطالبة بحقوقنا وانتزاعها".


وتابع: "خطوة النزول إلى الشارع هي بمثابة الخطوة الأخيرة في حراكنا"، مؤكداً على أن كافة الخيارات ستكون مفتوحة أمام الخريجين بعد ذلك لتحقيق مطالبهم.
من جهته، أفاد منسق ملف الخريجين في مجلس الشباب بمحافظة غزة أحمد رحمي، أن رسالة الخريجون جاءت للمطالبة بحقوقهم الطبيعية من صناع القرار الموجودين على الساحة الفلسطينية، مؤكداً  أن فئة الشباب هي أكبر فئات المجتمع الفلسطيني ولا يمكن إهمالها.


وأوضح أن نسبة العاطلين عن العمل في صفوف الخريجين تشهد تزايد كبير، مشدداً على ضرورة حل الأزمة وأخذها بعين الاعتبار.
وبدورها طالبت الخريجة ياسمين النجار، الرئاسة الفلسطينية، وحكومة الوفاق وحركة حماس بالوقوف عند مسئولياتهم والعمل على توفير فرص عمل بما يسمح بإيجاد وظائف لكل خريج.
وأضافت: أن "الوضع في قطاع غزة ما زال من سيء إلى أسوء، وبأن واقع الشباب الفلسطيني يمر بظروف صعبة للغاية تحتاج إلى تدخل عاجل لإنهاء معاناتهم".



وقال أحد الشباب المشاركين والذي بدت عليه علامات الغضب، "الشاب الغزي أصبح لا يمتلك شيكل في جيبه"، محتجاً على أحوال القطاع المتردية وعلى نسب الفقر التي تتزايد بشكل مستمر وبوتيرة متسارعة.
وتابع : "أبناء القيادات فقط لهم وظائف وباقي الشعب مهمش"، مطالباً قيادة الشعب بالنظر بعين الرحمة إلى شريحة الشباب.
ووفق آخر الإحصائيات، فإن نسبة الفقر في غزة بلغت حوالي 80%، فيما ارتفعت نسبة البطالة في صفوف المواطنين إلى 50%.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن