الاثنين 20/سبتمبر/2021مالساعة 17:55(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

تطور مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني (حركة فتح نموذجاً)

تاريخ النشر: 02/06/2016 [ 08:11 ]
تطور مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني (حركة فتح نموذجاً)
  • انشر الخبر عبر:

دراسات وأبحاث أبناء الوطن:

ملخص الدراسة

تناولت هذه الدراسة تطور مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني،من خلال دراسة كل أشكال وأساليب المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال البريطاني والمشروع الصهيوني في فلسطين منذ العام 1917 وحتى النكبة عام1948م، وتناولت الدراسة أيضا مفهوم المقاومة لدى منظمة التحرير الفلسطينية وفصائلها، وركزت على مفهوم المقاومة لدى حركةفتح التي تعتبر أكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، والتي انطلقت معلنه الكفاح المسلح وسيلة رئيسية لتصفيةالمشروع الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية.
وأوضحت الدراسة عوامل الاتفاق والاختلاف حول مفهوم المقاومة داخل إطار الفكر السياسي الوطني، وبينت الدراسة كيف تطور مفهوم المقاومة وأصبح أكثر شمولية من السابق، حيث أصبح يضم النضال السياسي والدبلوماسي والمقاومة الشعبية والمقاطعة الاقتصادية والثقافية، بالإضافة للكفاح المسلح.
 وتوقفت الدراسة عندأبرزالمحطاتالتي شهدت تحولات في الفكرالسياسيالفلسطيني متمثلة في الدولة الديمقراطية والبرنامج المرحلي، وإعلان الاستقلال وتوقيع اتفاقية أوسلو، وأوضحت الدراسةالعوامل والمتغيراتالدوليةالإقليمية التي تمثلت في توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد وخروج مصر بثقلها السياسي والعسكري من دائرة الصراع، وحرب الخليج الثانية وتداعياتها على التضامن العربي وانهيار الاتحاد السوفيتي الذي كشف ظهر المقاومة الفلسطينية والنظام العالمي الجديد، الذي سيطرت عليه الولايات المتحدة الأمريكية، وأوضحت الدراسة أثر تلك المتغيرات الدولية والإقليمية على منظمة التحرير وحركة فتح في القبول بعملية التسوية السياسية وفق قرارات الشرعية الدولية، التي كان اتفاق أوسلو أحد نتائجها.
وتَكمن أهمية هذه الدراسة أنها قدمت بحثاً علمياً بالتفسير والتحليل لمفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني، وأضحت عوامل الاتفاق والاختلاف حول مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني بين فصائل المقاومة الوطنية الفلسطينية. واعتمدت هذه الدراسة على المنهج التاريخي بالعودة إلى الأدبيات والدراسات السابقةحول بدايات المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال البريطاني والمشروع الصهيوني، والمنهج الوصفي التحليلي لوصف وتحليل مفهوم المقاومة لدى منظمة التحرير وفصائلها الكبرى، واستخدمت الدراسة المنهج المقارن لمقارنة مفهوم المقاومة لدى الفصائل الوطنية الفلسطينية لبيان عوامل الاختلاف والاتفاق حول مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني. وخلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتوصيات، كان أهما ما يلي:
•     تطور مفهوم المقاومة في الفكر السياسي الوطني الفلسطيني وأصبح أكثر شمولية،بعد ما كان يركز على الكفاحالمسلح كوسيلة رئيسية، فأصبح يشمل النضال السياسي والدبلوماسي والمقاومة الشعبية والمقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية، كمفهوم جامع للمقاومة الفلسطينية مع عدم التفريط بالمقاومة المسلحة كحق من حقوق الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال الإسرائيلي.

•      يوجد اختلافات فكرية حول مفهوم المقاومة داخل إطار الفكر السياسي الوطني الفلسطيني،فحركة فتح تنظر للمقاومة على أنها مقاومة وطنية فلسطينية، بينما تنظر التنظيمات الفلسطينية اليسارية والبعثية الأخرى، للمقاومة الفلسطينية على أنها إما جزء من الإستراتيجية العربية لتحرير فلسطين أو أنها جزء من النضال العالمي لمناهضة الصهيونية والإمبريالية العالمية.

•      عكست حركة فتح في بناها الواسعة والمرنة ومنطلقاتها السياسية العامة بعدم تبنيها أيديولوجية سياسية، واقع التنوع والتعددية السياسية والفكرية في المجتمع الفلسطيني، وبدأت وكأنها بمثابة تجمع لجميع التيارات الفكرية والسياسية في المتجمع الفلسطيني.

•    أدى تبني حركة فتح الكفاح المسلح كوسيلة لتحرير فلسطين،إلى تأكيد الهوية الوطنية الفلسطينية،بعد أن أصرت الحركة على الربط بين الكفاح المسلح والهوية الوطنية الفلسطينية. فكان من نتائج تفجير الكفاح المسلح عام 1965 مع انطلاقة حركة فتح ترسيخ الكيانية الوطنية الفلسطينية على الساحة السياسية وانتهاء الوصاية العربية، والتأكيد على الحقوق السياسية للشعب الفلسطيني كشعب يمتلك كافة مقومات الحرية والاستقلال.
•    وأوصت الدراسة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية بالعمل على تطوير وتفعيل المقاومةا لشعبية والمقاطعة الاقتصادية والثقافية، بهدف جعل الاحتلال الاسرائيلي أكثر كلفة، من خلال وضع استراتيجية وطنية شاملة بالتعاون مع المؤسسات الأهليةذات العلاقة بهدف تفعيل حملات المقاطعةBDS،بهدف الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي وتكبدها مزيداًمن الخسائر،لإجبارهاعلى الاعتراف بالحقوق الوطنيةالفلسطينية وإنهاءالاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

الباحث: منصور أحمد أبو كريم ..

بحث مقدم لنيل درجة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة الأزهر بغزة 2-6-2016م

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن