الاثنين 16/ديسمبر/2019مالساعة 07:10(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

العثور على الذات ... اغتيال الدونية (14)

تاريخ النشر: 13/08/2019 [ 08:07 ]
  • انشر الخبر عبر:
عدنان الصباح



لا يمكن لاي امة الانتقال الى الامام خطوة واحدة الا اذا اعترفت بواقع حالها وتخلت كليا عن الكذب وتصوير الحال بما ليس فيه فمن يسمع اغاني وقصائد العرب وكل اشكال الفن والادب يرى حال امة عظيمة تفوق جميع الامم فنحن منتصرون في كل شيء انتصرنا عام 1948 وخسرنا الجزء الاكبر من فلسطين بان اعلنت عديد الدول العربية استقلالها الشكلي وانتصرنا عام 1967م وخسرنا ما تبقى من فلسطين واكثر واحتفظنا ببعض الانظمة وانتصرنا عام 1973م في حرب اكتوبر فحولنا الحرب الى هزيمة في اتفاق وقف اطلاق النار واتفاقيات كامب ديفيد فيما بعد وانتصرنا في حرب 1982م في لبنان التي غادرناها الى كل بقاع الارض وانتصرنا في حروب غزة فخسرنا الالاف من البشر وانتصرنا في حروب لبنان فدمرناه وغنينا على انقاضه وانتصرنا في الحرب على العراق فدمرنا كل حال العرب ولا زلنا ننتصر في اليمن وليبيا وسوريا ننفذ اجندة الغير هناك ونغني للنصر العربي تارة والاسلامي تارة اخرى مع ان من يحارب سوريا او اليمن او العراق او ليبيا لا علاقة له باي مشروع عربي او اسلامي وانتصرنا في الانتفاضة الفلسطينية الأولى بأن اتينا بإعلان مبادئ اوسلو للحكم الذاتي وبدل قول الحقيقة كاملة اسمينا ما اقمناه بالسلطة الوطنية الفلسطينية وتعاملنا شكليا كأكثر الدول استقلالا من حيث عدد الوزارات والسفارات والسيارات والبدلات الرسمية الداكنة والمرافقين والحراسات وكل اشكال البذخ حتى خسرنا تعاطف العالم معنا وانتصرنا بالانتفاضة الثانية بان انجزنا الفصل التام بين الضفة وغزة وبدل سلطة واحدة موحدة بات لدينا سلطتين وطنيتين منتصرتين يكاد المرء يعتقد ان كل منها امبراطورية عظيمة لا يشق لها غبار على الاطلاق.
شعراؤنا يخترعون من الحروف خيالا جامحا يصل حد الكذب حين يعجزون عن وصف نصر غير حقيقي فتراهم يكتبون عن انتصار الحجر او الوطن المجرد ويلغون الانسان محاولين تجاهل الفشل والعجز الذي يمثله انسانهم وهم يمجدون الماضي حتى لا يحاسبهم الحاضر ويمجدون الموت والاموات حتى لا تقارعهم حقيقة الحياة والاحياء ويمجدون القادة دون تمحيص بفعلهم او ادائهم ويصل الامر بنا حد التقديس فنقبل يد الملك على انه خليفة الله على الارض ونصف الزعيم بالنبي مع ان الانبياء لا وجود لهم كما نؤمن ونجعل من القول مفصولا عن الواقع والمنطق حتى فحين نصرخ مثلا " نموت ... نموت ويحيا الوطن " لا نفكر ابدا بمضمون ما نقول فأي وطن سيكون بلا ابناءه واي وطن سيعيش ان مات اهله.
نتحدث عن جنود الاحتلال على انهم جبناء متناسين انهم تفوقوا علينا في أكثر من حرب ولا زالوا يحتلون ارضنا وكذا تحدث مثلا الرئيس العراقي الشهيد صدام حسين عن الجيش الامريكي ووصل به الامر حد القول ان " الواويات " ستأكلهم في صحراء العراق وفعل الصحاف في حرب العراق ما فعله احمد سعيد في حرب عام 1967 وفي كل الحالات كانت النتيجة مزيدا من الخيال الكاذب حد تصديقه من قبلنا ونتائج على الارض اقلها الهزيمة البشعة وتعتاد حاشية السلطان الكذب عليه ونقل غير الحقيقة وتصوير الأمر على غير حاله وكذا تفعل صحافته ومثقفيه المرتزقة وبالتالي فان كل شيء يتم بناؤه على اساس كاذب وتأتي النتيجة بعكس ما ينبغي لها ان تكون.
في بلادنا يبدأ الكذب من الطفولة من حيث يبدأ السؤال والبحث عن المعرفة فحين يسأل الطفل أمه من اين اتى تجيبه بسيل من الاكاذيب او الاجوبة غير المقنعة ويطلب الاب من ابنه الكذب على من يطرق الباب أو من يتصل على الهاتف او من يسأل عنه وهو يرى الكذب متداول في العائلة بين الجميع وفي كل شيء ثم يجد ذلك في المدرس الذي ينام في حصة الدرس او يقوم باي عمل غير التدريس وفي الشارع حيث الحديث عن اهمية النظافة بلا نظافة والاخلاق بلا اخلاق والتدين بلا دين وبالتالي فان صناعة الكذب هي التي تشكل شخصية الانسان العربي وذلك يقود طبعا الى شخصية غير حقيقية متسلقة فاسدة تستسهل كل شيء غير حقيقي بما يفضي الى مجتمع كسول غير منتج وغير حقيقي ايضا بحيث تصبح السيطرة عليه من قبل الاعداء ببالغ البساطة ويجعل منه تابع في كل شيء ويكفي ان نرى ان كل المحاولات المتواصلة لمقاطعة الاحتلال ومؤسساته ومنتجاته فاشلة ولم تحقق نجاحا حقيقيا على الارض فنحن نستهلك ليس انتاجه السلعي فنأكل ونلبس ما ينتج ونفضله على ما تنتجه ايدينا بل والثقافي فنستخدم لغته في حياتنا بلا سبب ونقبل بمؤسساته فنقاضيه امام محكمته العليا مثلا وهذا يعني قبولا بنتيجة الحكم ما دمنا نحن من توجهنا الى تلك المحاكم والأمثلة على ذلك لا حصر لها.
اننا بحاجة الى اعادة صياغة ليس لأخلاقنا وقيمنا بل لعلاقتنا بهذه القيم والاخلاق واليات التعامل معها وحقيقة موقفنا منها وما نمارسه منها على الارض فعلا وما نتشدق به وبالتالي فان العلاقة بين اقوالنا وافعالنا علاقة تناقضية بلا انسجام ولا توافق وهو ما يعني انفصام حقيقي بالشخصية العربية بين ما يعتقده الشخص وما يقوله وبين ما يمارسه على الارض فعلا فالذي يصلي لله خمس مرات يوميا ويكذب او يعتدي على حقوق غيره او يلقي بنفايات بيته كيفما يتفق لا يمكن ان يكون مؤمنا حقا بما يعتقد والا لما كان فعل ذلك وذلك يعني ان لدينا ازمة ايمان حقيقية موجعة ومؤلمة ليس المتدين فقط بل الليبرالي الذي يتراجع عن ليبراليته فورا حين يتعلق الامر بشخصه او بأسرته ودون ان تتوافق معتقداتنا مع افعالنا فان الامل بالعثور على ذات عربية انسانية حقيقة فاعلة وايجابية هو ضرب من المستحيل.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن