الاثنين 09/ديسمبر/2019مالساعة 05:55(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

المشهراوي: مواجهة غزة تضع الجميع أمام مسؤولية تاريخية لإنجاز الوحدة الوطنية

تاريخ النشر: 14/11/2019 [ 17:13 ]
المشهراوي: مواجهة غزة تضع الجميع أمام مسؤولية تاريخية لإنجاز الوحدة الوطنية
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: عقب القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي سمير المشهراوي، على الجولة التصعيدية على قطاع غزة من قبل جيش الاحتلال الإٍسرائيلي. 
وقال المشهراواي في تصريح صحفي يوم الخميس: تقديرنا أن اتفاق فصائل المقاومة على تصدر سرايا القدس للمشهد في مواجهة عدوان الاحتلال خلال اليومين الماضيين هو نقطة قوة وليس ضعف، ونعتقد أن الأخوة في قيادة الجهاد الإسلامي يتفهمون ذلك، إن لم يكن الأمر قد تم بتنسيق وتفاهم، وإن كان ذلك ما حدث؛ سأكون في غاية السعادة أن نصل لهذا المستوى من إدارة معاركنا عسكرياً وسياسياً.

وأضاف المشهراوي، أما يحسبون طيلة الوقت عدد شهدائنا، ويرددون أنه لا يوجد قتلى في الطرف الآخر، نقول لهم:
1. نجحت المقاومة في أن تقرر لدولة نووية متى يذهب طلابها إلى المدارس، ومتى تغلق مصانعها، ومتى يحق لسكانها التجول ! 
2. مليون طالب في دولة الاحتلال مكثوا في منازلهم ليومين على الأقل.
3. صحيح نحن ندفع ثمناً باهظاً ودماؤنا ليست رخيصة، ولكن اسرائيل دفعت ثمناً أكبر خلال الأيام الماضية معنوياً وسياسياً واقتصادياً وعسكرياً (نظرية الردع).
4. ليتخيل الكل الوطني الفلسطيني لو أن هذه القدرات المشرّفة، والتي تمثل كبريائنا الفلسطيني وكرامتنا وعزتنا، لو أنها وجدت قيادة سياسية تستثمرها وتحفظ ماء وجهها وتقطف ثمارها، لكنا بألف خير.
وتابع المشهراوي:  المواجهة التي حدثت تضع الجميع أمام مسؤولياتٍ تاريخيةٍ لعمل كل ما يمكن من أجل إنجاز وحدتنا الوطنية التي تجمع كافة الطاقات الفلسطينية، وتسخرها في مشروع التحرير، وتحقيق أهدافنا الوطنية.

وأوضح :  نود أن نُذكّر الجميع أن حركة فتح كانت صاحبة الطلقة الأولى، ولم تكون خسائرنا تتساوى مع خسائر العدو؟ فقد قدمنا آلاف الشهداء، وخضنا حروباً في المخيمات في لبنان، وفي الضفة والقطاع وغيرها، وكنا نحتفل بانتصاراتنا ونهلل ونكبر، وما نموذج جنين بالأمس القريب خلال انتفاضة الأقصى، والمعركة الدامية والدمار الهائل الذي حدث، وخرج الشهيد أبو عمار يتحدث عن انتصار المخيم واصفاً إياها بجنينجراد.
وختم: لذلك علينا كفتحاويين تحديداً ألا نذهب لتسخيف المقاومة أو التقليل من شأنها، لأننا أصل الحكاية وأصل المقاومة، فلا نتناقض مع تاريخنا ولا نتنكر لتلال من عظام الشهداء، مأخذنا الوحيد وحسرتنا، أن هذه التضحيات بامكانها تحقيق الكثير من الإنجازات لشعبنا وقضيتنا لو تحققت وحدتنا الوطنية.

ويشار ان القيادي المشهراوي سجل موقفه هذا، عبر صفحته (فيس بوك) إلا أن إدارة الموقع قامت بحذف المنشور.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن