الاحد 31/مايو/2020مالساعة 23:31(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

حماس والجهاد تدعوان لاستراتيجية لمواجهة ما يُهدد القدس والقضية الفلسطينية

تاريخ النشر: 20/05/2020 [ 20:10 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن:دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة الأمة الإسلامية إلى إيجاد استراتيجية وخطة شاملة لمواجهة الخطر الكبير والشامل الذي يهدد مدينة القدس المحتلة والقضية الفلسطينية.

وأضاف هنية في كلمةٍ له في يوم القدس العالمي مساء الأربعاء أن مدينة القدس تعيش اليوم في أخطر المراحل ونحن نتابع الحديث الأمريكي الصهيوني عن تطبيق صفقة القرن التي ارتكزت على تصفية القضية الفلسطينية وجوهرها القدس كما اللاجئين والأرض.

وأكد أن المدينة المقدسة تعيش في حصار منذ أن احتلت في عام 1948 حتى الآن، والمسجد الأقصى المبارك على رأس الحصار من خلال طمس هويته والاقتحامات وحرمان المقدسيين من الوصول إليه

وتابع: نحن اليوم أمام تحدٍ كبير وخطير خاصةً أن الحكومة الجديدة اعتمدت استراتيجية الضم على الضفة الغربية، والاستيلاء على القدس وتغيير معالم المسجد الأقصى المبارك

وأكد أن شعبنا والمقدسيين يدافعون بصدورهم العارية وإيمانهم وبما يملكون من إمكانيات عن مدينة القدس، محذرًا الاحتلال من ارتكاب أي حماقة ضد المسجد الأقصى، ونسعى لتحرير الأقصى وكل أرض فلسطين المحتلة.

من جهته، قال النخالة إن الشعب الفلسطيني ومقاومته لن تتوحدا على مشاريع السلام الكاذب والزائف "لأنه سلام يتجاوز حقنا التاريخي في فلسطين".

وجدد النخالة جاهزية حركته والشعب الفلسطيني للمضي في طريق الجهاد الطويل المحكوم بالنصر.

وقال: "نحن على يقين بأننا بالمقاومة نسير على الطريق الصحيح، الذي لا يزال طويلاً وشاقاً ولكنه الوحيد الذي سيجلب لنا الحرية والكرامة".

وتابع: "هذا الانتصار لن يتم إلا بوحدتنا جميعا كقوى وطنية وإسلامية مدعومة بأكبر حشد من الشعب العربي والشعوب الإسلامية جمعاء".

واستطرد قائلاً: "لن نتوحد على قرارات تنهي حقنا التاريخي في فلسطين، ولن نتوحد على مهادنة العدو والتعايش بشروطه.

وشدد على التصدي للمشاريع الأمريكية المتمثلة بصفقة القرن التي صفق لها البعض والتي أثبتت فشلها، وقبلها كل الاتفاقيات مع الاحتلال.

وقال إن الحكومات التي تمنع شعوبها من المشاركة بهذه المناسبة يريدون بذلك أن يتنازلوا عن القدس لصالح الاحتلال الإسرائيلي، متسائلاً "أليست القدس للأمة؟"

وأضاف "لا يريدون القدس ويبحثون لأنفسهم عن مبررات تافهة للتنازل عنها.. إنهم اليوم يتكلمون عن حقوق اليهود في فلسطين ولا يتكلمون عن حقوق الشعب الفلسطيني في فلسطين".

ودعا العرب والمسلمين للوقوف بجانب الشعب الفلسطيني ومقاومته وعدم دفعهم للاستسلام والقبول بواقع الاحتلال بالحصار تحت الحاجة للقمة العيش.

وطالب بأوسع تحالف وتنسيق مع قوى الإقليم والمنطقة لتشكيل قوة كبرى في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والمشاريع الأمريكية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية لصالح الاحتلال.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن