الجمعة 10/يونيو/2020مالساعة 21:28(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

هيئة الأسرى تطالب المؤسسات الدولية بالتدخل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى

تاريخ النشر: 01/06/2020 [ 08:23 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في المحافظات الجنوبية اليوم الاثنين المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على سلطات الاحتلال لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المرضى في السجون الإسرائيلية ، مؤكدة ان عدد من أسرى المحافظات الجنوبية يعانون من أمراض مختلفة تعود أسبابها لظروف الاحتجاز الصعبة والمعاملة السيئة وسوء التغذية وهؤلاء جميعا لا يتلقون الرعاية اللازمة ، ومنهم  من يعانى من أمراض مزمنة وتحتاج لعمليات جراحية ومتابعة طبية متخصصة .

وبين وكيل مساعد رئيس هيئة شئون الأسرى والمحررين للإدارات العامة المساندة ومسؤول الهيئة في المحافظات الجنوبية الأستاذ بسام المجدلاوى أن الأسرى  يتعرضون لانتهاكات صارخة تخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية والمبادىء الصحية ، كحق الرعاية الصحية، والحماية من الأمراض المعدية والخطيرة ، والحق في الحصول على أعلى مستوى ممكن من الصحة والرعاية ، وعدم التمييز، والخصوصية، والسرية.

وطالب المجدلاوى المؤسسات الدولية والحقوقية بزيارة مستشفى سجن الرملة للاطلاع على أحوال المرضى المزمنين فيه، وناشد  المؤسسات بالإعلان عن حملة لإغلاقه بسبب سوء ظروفه وشروط الحياة فيه ، والاهمال الطبى من قبل الأطباء السجانين الذين يتعاملون مع الأسرى بقولبة سلبية .
 
وأضاف أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترتكب الكثير من المصائب والمآسي والآلام للمرضى في هذا القسم ، لأن جميع القائمين على المستشفى ضباط في قوات الاحتلال، ويتعاملون مع الأسرى على أنّهم ارهابيين ما يباعد منسوب الثقة بين المريض والطبيب ، وأكد أن المشرف على الأسرى المرضى هو ضابط إسرائيلي لمتابعة المرضى برتبة عسكرية وليس طبيباً مدنياً، وبين المجدلاوى أن عدد المقيمين فيه من الأسرى المرضى يتراوح ما بين 15- 20 مريضاً مقيماً بشكل دائم ممن يعانون من أمراض مزمنة ، مشيراً إلى أن مستشفى سجن الرملة مقبرة للأحياء ومكاناً للتجارب على أجساد الأسرى ، وأن إدارة السجون الاسرائيلية لا تقوم بتقديم العلاج اللازم لهم ولا تسمح بإدخال طواقم طبية لعلاجهم ، وترفض تسليم ملفاتهم الطبية لعرضها على أطباء خارج السجون ، الأمر الذي يوقع المزيد من الشهداء سواء كانوا في السجون أو بعد التحرر متأثرين بأمراضهم التي توارثوها داخل المعتقلات والزنازين .

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن