الاحد 27/سبتمبر/2020مالساعة 23:34(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

ترامب ونتنياهو رتبوا امر الاعترافات العربية بإسرائيل ...!

تاريخ النشر: 13/09/2020 [ 07:33 ]
  • انشر الخبر عبر:
اللواء طيار اسامة العلي



،،طيب ،، ومالو ،،،إحنا ٦ مليون فلسطيني عابشين ومقيمين بمدن وقرى ولدينا المستشفيات والضمان الصحي والمدارس المجانية للسلطة والتي هى ارقى من المدارس الخاصة بالدول العربية صاحبة الاقساط الفلكية ولدينا الجامعات وبنلبس احلا اللباس ولسنا حفاة عراة جهلة بل الغير متعلم فينا عنده توجيهي ومقيمين في بلدنا فلسطين ولدينا اول كيان سياسي وطني فلسطيني انشأه ابو عمار بنص ارض فلسطين بعد وبسبب اوسلو ،،،، ولذا قتل الصهاينة رابين ،،، صانع اوسلو وهاج على اوسلو الشياطين كارهي فلسطين وانجازاتنا على ارض فلسطين ،، وهذا هو حالنا اليوم نحن بفلسطين مبني وتعمر وتعمل ونزيد عددا ونوعية ،،، باختصار ،،قاموا بعمل حركة اعترافات عربية باسرائيل ،، وسو يعني ،، لن بضرنا هذا بشئ ،، نحن بفلسطين وبنص فلسطين شعبا موحدا وكيانا سياسيا متينا ،، منظمة التحرير ،، ويعترف تقريبا كل العالم بها باستثناء حماس والجهاد وايران والاخوان المسلمين ،، وميكرونيزيا !!!
فان اعترفت الدول العربية ام لم تعترف بإسرائيل فلن يغير علينا الامر بشئ ،،، فنحن نستمر بتشبثنا بالأرض والتكاثر عليها والتمسك بترابها ،، ولن بصيبنا ضررا من اعترافهم ،،، واذا احسنا التصرف وبذكاء فإننا سنكسب الكثير من اعترافهم وسنستفيد بتقوية شعبنا على ارض فلسطين بزيارتهم لفلسطين ،، قليل من الفطنة والامر سنستفيد منه ،،، وكثرا وسنجعل ترامب والصهاينة يندمون على ما فعلوه ونحن امة العرب لن نقسوا على بعضنا بل نغضب من بعضنا ولن نكسر او نقسو ،،، اذن الخسارة من ذلك الامر الاعترافي والذي ارادوه الشياطين الامريكان والصهاينة هو ام نفد غضب ونكسر اللحمة العربية ،،، هم ارادوا تحقيق صراع وقتال فلسطيني عربي ،،، وهذه هى الخسارة المخطط لها ،،، لذلك يا قادتي يا اهل فلسطين لا تركبوا الهواء وتقاتلوا الدول العربية بما فعلوا ،،، هم احرارا بما يفعلون كما اننا احرارا بما فعلنا ونفعل ،،، فوتوا الفرصة على الصهاينة والامريكان بجعل العداوة العربية الفلسطينية تستشري بيننا ،،، بسبب رد غلنا الارعن الشعبوي الخالي من الذكاء والفطنة ،،، دعونا نعيد لحمتنا بمن طبع وسيطبع وهم بالاخير لنا وعزوتنا وخاصة ان دخلوا فلسطين واحتكوا اهلنا بفلسطين فسيكونون النصير لهم والداعم لهم لانهم سيرون باعينهم ما يفعله وقد فعله الصهاينة من اجرامات بحقهم ،،، والشوف غير عن السمع ،،، الامر بيدنا اخي الرئيس الذي عودتنا بحكمة تصرفكم ،،، بارك لكل دولة ما تفعل وما ترغب واشكرهم على ان انهم اعلنوا بانهم فعلوا ذلك لاجل شعب فلسطين ،،، وسنكون اغبياء ان انكرنا قولهم هذا ،، بل سنركز عليه بالشكر والامتنان لنجعله هدفا لهم ،،،
يا ناس اسهل الامور ان تعزل نفسك وتشتم ،،، وسنخسر ،،، واصعب الامور ان تركب المصيبة وتقودها وتستهرج منها فائدة مهما كانت ،،، ولا تبتعد ونعزل انفسنا ،،، هذا ما اردوه الامريكان والصهاينة ان تضرب نفسنا بأيدينا ونكسر قدسية قضيتنا بشتم اخوتنا العرب ،،، يا سلطة ويا فتح ويا منظمة لا تتبعوا اصحاب الشعارات النارية واصحاب الرفض المطلق ولا تتسابقوا معهم ،،، ليس الامر ان ترضي الشارع البسيط ،، الامر كيف نكسب ونحافظ على مكاسبنا بهذا التسونامي الاعترافي ،، فليكن ولنركب على ظهره ونسوقه ونستفيد منه ،،، وليس الانطواء والانسحاب والشتم ،،، وشو قال بطلا قياديا
يجب ان ننسحب من جامعة الدول العربية ،،، وانا بقولة ،، انت تنكبنا يا سيد ببطولاتك الغبية ،،،
اتمنى ،،، اعادة سفراؤنا للامارات والبحرين بالحال
اتمنى ان نشكر الدول العربية على اهتمامهم بحقوق الشعب الفلسطيني ببيان الاعتراف
اتمنى ان نوصي شعب فلسطين بداخل فلسطين بحسن ضيافة زوارهم واخوتهم من الدول العربية التي اعترفت بإسرائيل ،،
اتمنى وقف مسابقة الشعارات الهبلة
لنفوت على الاعداء ،، كسر العلاقة المتينة التاريخية بين الامة العربية وفلسطين ،،، *لان اهم أمر لفلسطين هو روابطها مع الدول العربية والاسلامية والعالم ،،* *فحافظوا عليها*
*ودونها الرقاب،،،* *لقد اردوا كسر فلسطين من خلال سوء تصرفنا ورد فعلنا الغاضب الذي توقعوه ،،،، وهى اخر لعبة ضد فلسطين ،* *ففوتوا عليهم لعبتهم وتحيا الامة العربية وهى سندنا وعمقنا وعزوتنا وتاريخنا ومستقبلنا وحاضرنا ،،*
بقلم اللواء طيار اسامة العلي
سفير سابق
عضو المجلس الإستشاري لحركة فتح

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن