الاثنين 25/يناير/2021مالساعة 11:32(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

مجدلاني: الانتخابات الحل الوحيد لإنهاء الانقسام و"سلاح المقاومة" سيُبحث بإطار حكومة الوحدة الوطنية

تاريخ النشر: 10/01/2021 [ 06:22 ]
مجدلاني: الانتخابات الحل الوحيد لإنهاء الانقسام و"سلاح المقاومة" سيُبحث بإطار حكومة الوحدة الوطنية
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي، أحمد مجدلاني، أنه بالعملية الانتخابية، سنكون قد عملنا مقاربة جديدة، سيتم من خلالها الربط بين المصالحة، والشراكة في النظام السياسي الفلسطيني، المتمثل بمنظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وأضاف في تصريحات ": أننا سنبدأ آلية ديمقراطية، متمثلة بانتخابات المجلس التشريعي، ثم الرئاسية، وانتخابات المجلس التشريعي، تعتبر المرحلة الأولى لانتخابات المجلس الوطني، باعتبار أن أعضاء التشريعي هم أعضاء للمجلس الوطني، ثم يتم استكمال انتخابات المجلس الوطني، إن أمكن، أما في حال عدم التمكن من ذلك، يمكن استكمال الأعضاء بالتوافقات بين القوى والفصائل.


وتابع مجدلاني: بهذا الشكل، نستطيع عمل مجلس وطني موحد، وانتخاب لجنة تنفيذية جديدة، ومجلس مركزي جديد، وهذه العملية مترابطة ومتوالية في آن معاً، وهذا هو الحل.

وشدد على أن الحلول الفوقية التي كنا نتبعها في السابق، كانت تُواجَه بقوى معطلة، واليوم نذهب لانتخابات، ستفرز مجلساً تشريعياً جديداً.


وفي سؤال حول موضوع سيطرة الحكومة على غزة، بعد إجراء الانتخابات، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: إن الموضوع ليس متعلقاً فقط بفتح وحماس.


وتابع: "نحن سنكون أمام مجلس تشريعي منتخب، يمثل كل الفلسطينيين، صحيح أن هناك كتلاً حزبية مختلقة، ولكن أول إجراء بعد الانتخابات التشريعية، سيكون الحرص على تشكيل حكومة وحدة وطنية من كل الكتل البرلمانية التي نجحت".


وأكد مجدلاني بأن هذه الطريقة، هي الوحيدة التي نستطيع من خلالها معالجة إنهاء الانقسام، متسائلاً: بعد الانتخابات والمجلس التشريعي الجديد، وتشكيل حكومة الوحدة، ما هو الداعي الذي يجعل حماس، تسيطر على قطاع غزة؟  مردفاً: "حركة حماس في هذه الحالة، ستصبح ضمن النظام السياسي".

وفيما يتعلق بملف سلاح المقاومة، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بأن هذا الملف "لن يكون مطروحاً على الطاولة في الوقت الحالي، وهذا الموضوع البعض يضعه عقبة للتهرب من استحقاقات المصالحة"، مشيراً إلى أن "الموضوع الرئيسي الذي سيطرح هذه الأيام، كيف نذهب إلى الانتخابات".

وتابع: "موضوع السلاح و(المليشيات) يجب أن يتم حله في إطار الحكومة، وليس في إطار آخر، حيث سيكون جزءاً من برنامج الحكومة التي ستتشكل".


وأكد أن هناك مساراً صحيحاً، قوته صندوق الاقتراع، ومشاركة المواطنين في هذا الحدث.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن