الاربعاء 24/فبراير/2021مالساعة 23:23(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

يوسف: الشباب سيحسمون الانتخابات.. والتشريعي ليس منبراً للوعظ.. ولا تجعلوا الفاسدين ينفردون بالصناديق

تاريخ النشر: 21/01/2021 [ 09:39 ]
يوسف: الشباب سيحسمون الانتخابات.. والتشريعي ليس منبراً للوعظ.. ولا تجعلوا الفاسدين ينفردون بالصناديق
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: قال، أحمد يوسف، رئيس معهد بيت الحكمة للدراسات، والقيادي في حركة (حماس)، إن المجلس التشريعي ليس منبراً للوعظ والإرشاد، مطالباً بعدم حرف بوصلة العلماء والدعاة، وانتخاب أهل القانون والسياسة.

 
وأكد يوسف، في سلسلة منشورات، عبر صفحته على موقع (فيسبوك)، أن "الشباب الذين كابدوا وعانوا وجلسوا لسنوات بلا عمل، سيحسمون نتائج الانتخابات"، لافتاً إلى أنه ليس مرشحاً على قائمة أي فصيل.
 
وأضاف: "قريباً ستعلمون مِن أسماء الشخصيات المرشحة في القوائم، إذا كانوا يُقدِّمون الوطن أم التنظيم؟! خلِّي عينك ع الوطن".

وتابع: "هناك وجوهٌ سبق وأن عَهدتها، ستأتيك -بابتسامة عريضة وأدب- تطلب صوتك! يكفيك القول لأمثال هؤلاء: كيف أعاودك وهذا أثرُ فأسك؟!".
 
واستكمل: "لا تصدقوا ادعاءات من يُعلقون فشلهم على شماعة الظروف، فشعبنا اليوم جد صاحي، وعقله ليس في أُذنيه".
 
وحول مشاركة المرأة، قال رئيس معهد بيت الحكمة: "ستشارك المرأة بنسب حضور عالية في الانتخابات، وستُعزى لأصواتهنَّ تقدم هذا الفصيل أو ذاك، فلا تستهينوا بقدرات النساء".
 
وطالب يوسف، بدعم ترشيح المستقلين ممن وصفهم بـ "ذوي السيرة الزكية والطهارة الوطنية"، مضيفاً: "لا تصدقوا الكثير مما يقوله مرشحو التنظيمات".
 
وشدد على عدم منح الناخب صوته "لمن عينه على امتيازات المكانة"، محذراً ممن وصفهم بـ "المتسللين تحت عباءة المستقلين، لأنهم لا يقلوا فساداً عن التنظيمات والأحزاب"، بحسب وصفه.
 
وأكمل: "لا تقلقوا على التنظيمات الكبيرة، فهذه لها من يصوت لها، ولكن حاولوا أن تجدوا بين المستضعفين من يقف إلى جانبكم".
 
ووجه القيادي في حركة (حماس)، رسالة إلى من وصفهم بـ "الفاسدين ممن يحاولون تسويق أنفسهم بعباءة المستقلين"، قائلاً: "لا مكان لكم.. فشعبنا لن تنطلي عليه ألقاب الذئاب".
 
وأكد أن "الكثير من الشخصيات المستقلة تفتقد للرأس الذي يجمعها"، مشيراً إلى أن الخطوة الأولى تكون باختيار الأسماء، ثم تعقبها التحالفات.
 
ونصح يوسف، الشباب، بتنظيم أنفسهم في مجموعات من المستقلين، والمشاركة في المنافسة، مؤكداً أن "الرهان على الغد وليس اليوم".
 
ولفت إلى أن منح الناخب صوته لقائمة من "شرفاء المستقلين والوطن، خيراً من قيادات حزبية أضاعت القضية، وألقت به جهالةً في غيابة الجب"، على حسب تعبيره.
 
وتابع: "حتى وإن كنت غير متفائل بنتائج الانتخابات وحدوث التغيير، فلا تبخل بصوتك كي لا ينفرد الفاسدون بالصناديق".
 

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن