الثلاثاء 20/إبريل/2021مالساعة 19:03(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

عودوا من غيابكم موحدين

تاريخ النشر: 28/02/2021 [ 10:53 ]
  • انشر الخبر عبر:
عدنان الصباح




سألني صديقي عن مقالي الاسبوعي فأجبته بانه سيكون دعوة لوحدة اليسار بعنوان " توحدوا قبل ان نفقدكم " فعلق قائلا هم لسه موجودين من زمان ما سمعت عنهم شيئا لا خيرا ولا شرا وطلب مني ان اتذكر شيئا فعجزت الا القليل القليل من التصريحات والبيانات الصحفية وفيما عدا ذلك تبقى الانشطة القليلة والتي لا تطال الجميع منهم بل تنحصر في فصيل واحد دون غيره الذي يتعرض لملاحقة الاحتلال وتطاله الاعتقالات بلا توقف.
كان الامين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة يستخدم عادة تعبير " شناشيل بنت الجلبي " قاصدا القول ان هناك فصائل لا مكان له الا كما مكانة الشناشيل في البيوتات حسب قصيدة الراحل الكبير بدر شاكر الشياب ومنذ اوسلو وحتى اليوم باتت العديد من الفصائل ملحقة بالسلطة وتوقف دور المنظمة ليصعد نجم السلطة ومكانتها لتحتل كليا مكانة منظمة التحرير وفصائلها مما جعل مكانة هذه الفصائل موضع شك بما في ذلك قدرتها على التأثير في الشارع الفلسطيني.
في انتخابات 2006 سعيت بشكل فردي لتشكيل جبهة يسارية موحدة ولو في قائمة الانتخابات فقط والحقيقة انني وجدت تأييدا كاملا من الجميع فتحدثت الى الامين العام للجبهة الشعبية الرفيق احمد سعادات وقمت بزيارته في سجن اريحا وحدي ثم رتبت للقاء بينه وبين الامين العام لحزب الشعب الرفيق بسام الصالحي وتحدثت مع الامين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة الذي شجعني وكذا الامين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني الرفيق صالح رافت وشاورت المناضل الكبير بسام الشكعة رحمه الله ليراس القائمة بناء على اقتراح البعض الا انه رفض فكرة المشاركة بالانتخابات من اصلها وللأسف لم يقدر لجهودي النجاح وتم تشكيل قائمة ضمت الجبهة الديمقراطية وفدا وحزب الشعب وقائمة اخرى للجبهة الشعبية منفردة.
جاءت نتائج تلك الانتخابات على صعيد القوائم على النحو التالي حماس 44.45% قائمة فتح 41.43% قائمة الشعبية 4.25% قائمة البديل 2.92% قائمة المبادرة 2.72% ائمة الطريق الثالث 2.41% بينما لم تتمكن عديد القوائم الاخرى من تجاوز نسبة الحسم و حصلت على ما مجموعه 18065 بينما كان مجموع اصوات القوائم التي تجاوزت نسبة الحسم 121809 ولو كان الجميع معا لكان مجموع الاصوات يساوي 139874 أي انهم مجتمعين كانوا سيحصلون على نسبة 12 % من مجموع الناخبين ليصبح مجموع المقاعد لهم من 66 حوالي 12 مقعد بدل 10 مقاعد بمعنى 24 مقعد في حال انتخابات قوائم فقط وهذا يعني قوة حقيقية موجودة وقادرة على التأثير الى جانب ان وجودهم في قائمة واحدة موحدة سياتي لهم بالكثير من الغاضبين من فرقتهم وضعفهم وغيابهم وسيتوقف الشارع حينها عن التندر عليهم جميعا بلا استثناء.
اذا قدر للانتخابات المعلن عنها في ايار 2021 ان تجري مع قناعتي التامة ان ذلك لن يحدث فان حال قوى اليسار ان لم تجد طريقا الى الائتلاف والوحدة سيصعب على الكافر حسب تعبير المثل الشعبي فالانتخابات هذه بات واضحا انها لن تكون كسابقاتها فهي تجري في ظل حالة بشعة من الانقسام ليس بين فتح وحماس فقط ولا بين الضفة وغزة فقط بل ان اوضاع سائر الفصائل ليست بحال تحسد عليه فهناك تجاذبات عن كتل فتحاوية هنا وهناك وهو ما يجعل من فتح وجهة استقطاب وليس العكس فمن صوتوا لحماس في الانتخابات السابقة غضبا من فتح سيجدو متنفسا لغضبهم ان وجد في قوائم فتحاوية اخرى وسيبقى حال اليسار فقط من يحتاج الى ترميم والانتباه الى ان اية قوائم للمستقلين او الغاضبين ستطال جمهورهم هم فقد اعلن الحراك الشبابي عن رغبتهم بالمشاركة في الانتخابات كما ان عدد الراغبين في المشاركة يتزايد وستظهر قوائم جهوية فقط مهمتها ايصال شخص واحد الى المجلس وسيكون لذلك اثره ايضا.
الشارع الفلسطيني غاضب جدا من الفصائل جميعها لكن الغضب من فصائل اليسار وعجزها خصوصا في عدم قدرتها على ان تكون فاعلة ومؤثرة في موضوع الانقسام بل تعاملت مع الامر وكانه شر لا بد منه سواء في غزة او الضفة وظهرت وكان الامر لا يعنيها فلم تعلن موقفا واضحا ولم تقدم مشروعا قابلا للتطبيق وتعاملت مع الامر الواقع في الضفة او في غزة وهو ما ستدفع ثمنه في صندوق الاقتراع ان وصلنا اليه.
لا زال الأمر ممكننا اذا ارتكزت قوى اليسار على ما لديها من تاريخ كفاحي حقيقي على الارض فبعض هذه القوى يعود تاريخها الى بدايات القرن الماضي كحزب الشعب وبعضها الى اربعينات وخمسينات القرن الماضي تلك التي ولدت من رحم القوميين العرب وحزب البعث وبالتالي فهي لم تأت من فراغ وعلى تلك الفصائل ان تتذكر جيدا ان ثلاثة فصائل بكل تاريخها حصلت على مقعدين بينما قائمة تأسست ارتجاليا للانتخابات حصلت على نفس العدد وذلك كان ينبغي له ان يكون ناقوس خطر حقيقي يدق في رؤوس قادتها.
ان ائتلافي جبهوي يساري موحد ببرنامج سياسي اجتماعي يعيد للمشروع الكفاحي توهجه ويدم رؤيا حقيقية للانفكاك عن الاحتلال ومشروع اوسلو ويؤسس لنظام شفاف ونزيه وعادل يسمح بتساوي الفرص ويقتلع الفساد من جذوره سوف يدفع بجمهور اليسار الحقيقي وفي المقدمة اولئك الغاضبين يلتفون ويكافحن لانتصار برنامجهم وسيؤسس لقوة وازنة تمنع التفرد بالسلطة لأي جهة كانت عبر استعادة المكانة الكفاحية برنامجا عمليا فاعلا على جميع الاصعدة وسيعيد لليسار القه وتأثيره وفاعليته ولشعبنا قوة وازنة يستحقها على طريقه نحو وحدته في سبيل نيل الحرية التي تستحقها بلادنا ارضا وشعبا.

كلمات مفتاحية:

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن