الثلاثاء 30/نوفمبر/2021مالساعة 03:22(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

الحوار الحضاري بين المسلمين والصليبيين حول القدس 492 – 690هـ، 1099- 1291م

تاريخ النشر: 31/10/2021 [ 20:46 ]
الحوار الحضاري بين المسلمين والصليبيين حول القدس 492 – 690هـ، 1099- 1291م
  • انشر الخبر عبر:

الباحث د.محمود رياض الأسطل

رسالة دكتوراه - جامعة أم درمان الاسلامية - جمهورية السودان - 2019م

مستخلص الدراسة

تتناول هذه الدراسة موضوع (الحوار الحضاري بين المسلمين والصليبيين حول القدس 492 – 690هـ، 1099- 1291م). وهي تركز على الحوار الحضاري، حول بيت المقدس، في جوانبه السياسية والدبلوماسية وما يرتبط بها من حوارات دينية وثقافية وصلات اقتصادية واجتماعية . . إلخ.
وتكمن مشكلة الدراسة في أن العلاقات الدبلوماسية والحوار الحضاري بين المسلمين والصليبيين لم يتوقف طوال فترة الحروب الصليبية، ولكن هذا الحوار وتلك العلاقات لم تلق ما تستحق من الدراسات العلمية، التي اتجه جلها لرصد الأنشطة الحربية وتتبع التاريخ العسكري للحروب الصليبية والمقاومة الإسلامية للغزوات الصليبية في تلك الحروب. وهو ما سوَّغ القيام بهذه الدراسة.
وترجع أهمية الدراسة لكونها تكشف إمكانية التعايش الديني والحضاري بين الإسلام والحضارات الأخرى، وأنها تقدم للدارسين نموذجاً تاريخياً واسع الثراء، شديد الغنى بالتجارب الحضارية والدبلوماسية التي يمكن أن تضع علامات على طريق الحوار الحضاري والدبلوماسي الإنساني.
أما أهداف الدراسة فتمثلت في بيان ماهية الحروب الصليبية وعلاقتها ببيت المقدس، وبيان الحوار الحضاري بين المسلمين والصليبيين حول بيت المقدس، وتتبع الأدوار الدبلوماسية لكل من الفاطميين والزنكيين والأيوبيين والمماليك في إدارة الصراع حول بيت المقدس خلال الحروب الصليبية، وبيان الآثار الحضارية للحوارات الدبلوماسية المتعلقة ببيت المقدس، في عصر الحروب الصليبية.
استمرت الحروب الصليبية على ديار الإسلام بهدف السيطرة على القدس نحو قرنين من الزمن، كانت الحملات الصليبية خلالها محدودة ومعدودة، بينما كانت الفترات الأطول فترات موادعة نشأت عنها علاقات سلمية وحوارات حضارية: دبلوماسية وسياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، وغيرها؛ مما أدى في نهاية المطاف إلى تبادل التأثير الحضاري من جهة، وإلى عودة العلاقات الإسلامية المسيحية الخاصة ببيت المقدس إلى وضعها التاريخي، في ظل السيادة والتسامح الإسلامي، الذي عرفته القدس من الفتح الإسلامي إلى اليوم، من جهة أخرى.
وقد تناولت هذه الدراسة عدة مفاهيم تتعلق بالحوار الحضاري والدبلوماسية في الفكر السياسي الإسلامي، فعرَّفت بالحوار الحضاري وبينت علاقته بالحوار الدبلوماسي، ثم بينت مفهوم الدبلوماسية والدبلوماسية الإسلامية، وتحدثت عن الجذور التاريخية للدبلوماسية الإسلامية.
ثم عرضت الدراسة للحروب الصليبية في مفهومها وأبعادها السياسية، وعلاقتها ببيت المقدس، حيث بينت ماهية الحروب الصليبية على المشرق العربي، عامة وعلى بيت المقدس على وجه الخصوص، ثم بينت التطور السياسي لتاريخ الحروب الصليبية تجاه بيت المقدس. ثم بينت الدراسة مكانة القدس في فترة الحروب الصليبية، فكشفت عن مكانتها لدى المسلمين، ولدى القوى الصليبية الغازية لبلاد الشام.
ثم انتقلت الدراسة إلى رصد الحوار الحضاري والعلاقات الدبلوماسية الإسلامية الصليبية، حول بيت المقدس، حيث درست الدبلوماسية الفاطمية – الصليبية ودورها في إدارة الصراع حول بيت المقدس، ثم تناولت دور القوى غير السنية في عرقلة الدبلوماسية الإسلامية تجاه بيت المقدس.
ثم عرضت الدراسة للجهود الدبلوماسية الزنكية والأيوبية في إدارة الصراع الإسلامي الصليبي حول بيت المقدس، وبخاصة في عهود نور الدين محمود، وصلاح الدين والسلطان الكامل، حيث ربطت بين هذه الجهود وبين الموقف الصليبي منها.
ثم عرضت الدراسة لدور الدبلوماسية المملوكية في إدارة الصراع الإسلامي الصليبي حول بيت المقدس، ولموقف مملكة بيت المقدس من السياسة المملوكية تجاه ذلك الصراع. وأتبعت ذلك ببيان خصائص الدبلوماسية الإسلامية – الصليبية تجاه بيت المقدس، وبينت الآثار الحضارية للحوار الحضاري والدبلوماسية الإسلامية – الصليبية ذات الصلة بموضوع الدراسة.
وانتهت الدراسة بعرض عدد من النتائج، ومنها: أن بيت المقدس كانت محور الحوار الحضاري والممارسات الدبلوماسية طوال فترة الحروب الصليبية، وأن وحدة الصف الإسلامي والتمسك الجدي بحقوق المسلمين في بيت المقدس، وبالدفاع عنها قد أدى إلى يأس الصليبيين من الاحتفاظ بها وتخليهم عن الصراع العسكري بشأن السيطرة عليها، وأن الصليبيين قد تحولوا من الإصرار على السيطرة على بيت المقدس إلى الإصرار على حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة، رغم أنهم لم يتخلوا عن حلم استعادة السيطرة على القدس مطلقاً.
ثم أوصت الدراسة بضرورة إفراد الجهود الدبلوماسية لكل دولة من الدول الإسلامية التي جابهت العدوان الصليبي على بيت المقدس بدراسة خاصة وأبحاث مستفيضة.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن