القدوة: الاستعمار الاستيطاني الخطر الأساسي الذي يهدد وجودنا الوطني وعلينا مواجهته
28/11/2019 [ 08:12 ]

الوطن: قال الدكتور ناصر القدوة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات، لدينا كفلسطينيين القانون الدولي الانساني ومبادئ القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وفتوى محكمة العدل الدولية، كأوراق قوة للتوجه بها نحو محاسبة الاحتلال وفرض العقاب عليه.
جاء ذلك خلال المؤتمر الفلسطيني للحق في الأرض والسكن، الذي نظمه مركز أبحاث الأراضي، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، ضمن إطار مشروع حماية الحق الفلسطيني في الأرض والسكن الذي تم تنفيذه في محافظتي بيت لحم ونابلس، في الذكرى ال41 لليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وحضر المؤتمر شخصيات اعتبارية وباحثون ومهتمون، بجامعة فلسطين الأهلية بمدينة بيت لحم.
وتابع القدوة بأن "الموضوع الاساسي الذي يهدد وجودنا الوطني هو الاستعمار الاستيطاني وضرورة مواجهته بكافة الأساليب من قبل كافة شرائح المجتمع، بما في ذلك السلطة، عبر تقنين الحالة، التزامًا بواجبتنا التعاقدية وفق اتفاقيات جنيف".
وأتت أبرز توصيات المؤتمر بضرورة تشكيل جبهة مناصرة محلية ودولية، لفضح سياسة الاحتلال وإجراءاته العنصرية بحق الشعب الفلسطيني، والضغط لمقاضاة الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية.
وتخلل المؤتمر العديد من المحاور، التي شملت نقاش الحق الفلسطيني في الأرض والسكن في المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وسبل تطبيقه، إلى جانب التطرق عبر حقائق وأرقام لسياسة الاحتلال في الاستيلاء على الأرض ومصادرتها، عدا عن مناقشة الخطوات الفلسطينية المطلوبة للتصدي لتلك الانتهاكات.

وشدد المؤتمر على أن الاحتلال يهدف إلى تفريغ الأرض من سكانها، تمهيدا للتوسع الاستعمار الاستيطاني، مطالبا بضرورة دعم ومساندة هذه التجمعات المهمشة، ومعاقبة اسرائيل بالمحكمة الدولية، لأن تهجير هذه التجمعات سيؤدي إلى تقطيع أوصال الضفة، وانهاء حلم الدولة الفلسطينية.

Link Page: http://www.watan.ps/ar/Details/61304