الإعلان عن تأسيس "المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية"
04/05/2021 [ 07:35 ]

الوطن: أعلنت 22 قائمة انتخابية مستقلة،  تأسيس مجلس تنسيقي لترتيب الخطوات المقبلة رفضا لتأجيل الانتخابات الفلسطينية.

وفي مؤتمر صحفي عقب لقاء جمع القوائم المرشحة في غزة والضفة جددت موقفها بأن تأجيل الانتخابات غير مبرر، واعتبرته "يوما أسود في تاريخ شعبنا الفلسطيني".

وقالت: إن أهل القدس قادرون على نزع حقهم في الترشح والانتخاب، مشددة على أن إجراء الانتخابات استحقاق دستوري وشعبي ومن غير المبرر تعطيله.

وأوضحت القوائم الانتخابية في بيان تلي خلال المؤتمر أن تشكيل المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية يهدف إلى بلورة المواقف والاتفاق على الخطوات التي من شأنها استئناف العملية الانتخابية، التي جرى تعطيلها مؤخراً.

وأجمعت هذه القوائم على أن الانتخابات العامة حق دستوري، وأن إجراءها في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، استحقاق دستوري ووطني وشعبي، ومن غير المبرر تعطيل العملية الانتخابية -لأي سبب كان - خاصة أن أبناء شعبنا الفلسطيني في القدس قادرون على انتزاع هذا الحق.

واتفقت على استمرار الضغط؛ لاستكمال العملية الانتخابية، والتشاور مع باقي القوائم الانتخابية الأخرى للانضمام لهذا المجلس؛ "كي نتمكن معاً من تلبية طموحات وتطلعات أبناء شعبنا الفلسطيني في الممارسة الديمقراطية والتعبير الحر عن الرأي، واختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع، وتجديد الشرعيات الفلسطينية، والحفاظ على المصلحة الوطنية العليا".

وقال الدكتور بسام القواسمة رئيس تجمع الكل الفلسطيني، خلال مؤتمر صحفي عقدته هذه القوائم امام مكتب لجنة الانتخابات المركزية في رام الله، بالتزامن مع عقده أمام المجلس التشريعي في غزة:" لقد أجمعت هذه القوائم على أن الانتخابات العامة حق دستوري، وأن إجرائها في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، استحقاق دستوري ووطني وشعبي، ومن غير المبرر تعطيل العملية الانتخابية -لأي سبب كان - خاصة أن أبناء الشعب الفلسطيني في القدس قادرون على انتزاع هذا الحق. وفق بيان للقوائم".

وأضاف القواسمة:" اتفقت القوائم الانتخابية على استمرار الضغط؛ لاستكمال العملية الانتخابية، والتشاور مع باقي القوائم الانتخابية الأخرى للانضمام لهذا المجلس؛ بهدف تلبية طموحات وتطلعات أبناء الشعب الفلسطيني في الممارسة الديمقراطية والتعبير الحر عن الرأي، واختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع، وتجديد الشرعيات الفلسطينية، والحفاظ على المصلحة الوطنية العليا".

بدوره، أكد مرشح قائمة " طفح الكيل " جهاد عبدو لوطن عن رفضهم خطوة تأجيل الانتخابات بسبب منع الاحتلال اجراءها في القدس ، مؤكدين بأنهم بصدد اعداد برنامج خطوات ميدانية للضغط باتجاه تحديد موعد جديد لاجراء هذه الانتخابات .

من ناحيته، أكد مرشح قائمة " العدالة والبناء " محمد عامر حداد لوطن ان لا انتخابات بدون القدس لكن يجب ان تكون الانتخابات في القدس معركة كل الفلسطينيين وعلى العالم ان يتحمل المسؤولية ، داعيا في الوقت ذاته القيادة الى تحديد موعد زمني سريعا لاجراء الانتخابات العامة.

يذكر أنّ الرئيس محمود عباس أعلن، في الثلاثين من نيسان الماضي، تأجيل عقد الانتخابات التشريعية التي كانت ستعقد في الثاني والعشرين من أيار الجاري إلى أجل غير مسمى، بحجة أنّ الاحتلال يمنع اجراءها في مدينة القدس المحتلة .

Link Page: http://www.watan.ps/ar/Details/69834