صحيفة الوطن الفلسطينية

حاكم فلوريدا: الضفة الغربية "متنازع عليها" وليست محتلة

تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2022 07:04 صباحاً
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: قال حاكم ولاية فلوريدا الأميركية، رون دي سانتيس، إن الضفة الغربية ليست أرضا محتلة من قبل إسرائيل، لكنها "محل نزاع"، وهو ما يتعارض مع الموقف السياسي الأميركي طويل الأمد.

وأضاف دي سانتيس، الذي من المتوقع أن ينافس ترامب للحصول على ترشيح الجمهوريين لانتخابات الرئاسة 2024، "الضفة الغربية ليست أرضا محتلة، ولا يهمني ما تقوله وزارة الخارجية".
وفي مؤتمر "التحالف اليهودي الجمهوري"، تحدث دي سانتيس عن "أكبر مهمة تجارية لفلوريدا على الإطلاق"، قائلا، "كنا أول مسؤولين منتخبين على مستوى الولاية ينظمون مناسبات عامة في يهودا والسامرة"، مستخدما الأسماء التوراتية للضفة الغربية، كما يفضلها الإسرائيليون اليمينيون.
وأضاف وسط تصفيق الحضور، "نحن نفهم التاريخ. نحن نعلم أن هذه هي آلاف السنين من الاتصال بالشعب اليهودي.. لا يهمني ما تقوله وزارة الخارجية. إنها ليست أراضي محتلة. إنها أرض متنازع عليها".
ورون دي سانتيس (44 عاما)، سياسي من الحزب الجمهوري الأميركي وحاكم ولاية فلوريدا وعضو سابق في مجلس النواب، فاز بولاية جديدة على رأس الولاية الواقعة جنوب شرقي الولايات المتحدة، في انتخابات حكام الولايات التي أجريت بالتزامن مع انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في 8 تشرين الثاني 2022.
وعلى غرار العديد من الساسة الجمهوريين، يدعم دي سانتيس، إسرائيل بشدة، وبعد انتخابه حاكما لولاية فلوريدا العام 2018، تعهّد بأن يكون "الحاكم الأكثر تأييدا لإسرائيل في تاريخ أميركا".
وكان دي سانتيس أيضا من مؤيدي نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، ويعارض تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا.
ومنذ انتخابه نائبا جمهوريا في مجلس النواب العام 2012، ترأس اللجنة الفرعية للأمن القومي، وقدّم في ظل رئاسة ترامب مشروع قرار لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية".
وأعيد انتخابه بنسبة كبيرة من الأصوات، ما عزز موقعه نجما صاعدا في الحزب الجمهوري، ومنافسا محتملا للرئيس السابق دونالد ترامب على الفوز ببطاقة ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2024، رغم أنه لم يؤكد ذلك علنا.
 

» اقرأ ايضاً

الوطن الأن
مقالات
الاكثر قراءة
شهداء الوطن
أسرى الوطن
ذاكرة الوطن
أكاديمية الوطن
مجلة الوطن