74 عاماً على مذبحة واحتلال قيسارية
نشر في : 15 فبراير, 2022 10:28 صباحاً

الوطن: تصادف اليوم الـ15 من شباط، الذكرى الرابعة والسبعين لمذبحة وتهجير قرية قيسارية (37كم جنوب حيفا)، على يد العصابات الصهيونية.

ففي يوم 15 شباط عام 1948، كانت قيسارية أولى القرى التي تمت فيها عملية منظمة لطرد أهلها، والبالغ عددهم في ذلك العام حوالي 1200 نسمة.

احتلت وحدة من (البلماح) القرية، وأمرت سكانها بالرحيل، قبل أن تذبح من رفض منهم الخروج، كما أصر عشرون من أهلها على ملازمة منازلهم، قبل أن تدمر البلماح القرية في 20 شباط 1948، فقصفت المنازل على من فيها.

وكان قرار تهديم المنازل قد اتخذ في أوائل شباط، في اجتماع هيئة الأركان العامة للهاغاناه، ودمر على أثره ثلاثون منزلا، فيما بقيت ستة قائمة بسبب نقص في المتفجرات. وكان هذا التدمير في السياق العام لتطهير السهل الساحلي شمالي (تل أبيب)، في الأشهر الأولى من سنة 1948.

وأقيم على أنقاض قيسارية، مستعمرة (أور عكيفا) عام 1951 وتم ضم بعض من أراضيها إلى مستعمرة (سدوت يام) المجاورة للقرية والمقامة في عام 1940 على أراضي خربة أبو طنطورة إلى الجنوب من قيسارية.

اعتمد أهالي القرية قبل التهجير على الزراعة، فكان ما مجموعه 18 دونما مخصصا للموز والحمضيات، و1020 دونما للحبوب، و108 دونمات مروية او مستخدمة للبساتين، فيما بلغت مساحة القرية 31786 دونما.